حسن حمد: الأردن متواجد على خريطة التسويق الإلكتروني ولكن هناك حاجة أكبر لترسيخ أهمية هذا القطاع

حسن حمد: الأردن متواجد على خريطة التسويق الإلكتروني ولكن هناك حاجة أكبر لترسيخ أهمية هذا القطاع

ما الذي يمثله بالنسبة لك مركز الترجمة والتعريب في تويتر؟ وماذا ينقص الكفاءات العربية كي تلتحق بالشركات العملاقة في مجال التواصل الاجتماعي بنسبة أكبر؟

تواجدي في مركز الترجمة والتعريب أمر أفخر به فعلى مدى الخمس سنوات الماضية تعلمت الكثير عن جمالية لغتنا العربية لغة القرآن الكريم بالإضافة إلى الخبرة الجيدة في مجال الترجمة والتعريب والتي قادتني إلى ترجمة العديد من النصوص المختلفة في مجالات شتى كالتواصل الاجتماعي والمهرجانات السينمائية وصولا إلى ترجمة ألعاب الأطفال الإلكترونية مع أكبر الشركات العالمية في مختلف المجالات الأمر الذي أدى إلى الإلمام الكبير بأهمية اللغة العربية وتفوقها على كثير من اللغات العالمية بجزالة ألفاظها وقوة اللغة في التعبير بالإضافة إلى تواجد الكثير من المفردات الخاصة بأنواع الخطاب المختلفة ومؤخرا عينت كمشرف لمركز الترجمة والتعريب في تويتر وسعيد جداً بما أقوم به تجاه لغتي العربية، بخصوص الشباب العربي فإنني أعتز بتواجد العديد من الشباب العربي وتحديداً الأردني في العديد من الشركات الهامة على المستوى العالمي كشركات مايكروسوفت وفيسبوك وتويتر وجوجل بالإضافة إلى العديد من الأشقاء العرب، ويشغل الأردنيون مناصب هامة جداً وقيادية في هذه الشركات بالإضافة إلى جودة ما يقدمون بإنتاج خدمات للعالم أجمع، لكنني أتفق معكم أن العديد من الشباب العرب لم تساعدهم العديد من العوامل على الوصول إلى مراكز متقدمة وأعزو ذلك إلى بعض العوامل الاقتصادية والاجتماعية إضافة إلى بعض الأمور الثقافية التي لا زالت تسيطر على بعض المعتقدات إضافة إلى الأوضاع السياسية التي نشهدها في المنطقة خصوصاً التي حدثت في الفترة الأخيرة ولكنّ هذا لا يعني التوقف عن العمل أو التخاذل في الأمل وبفضل من الله وخلال الجهود في الفترة الأخيرة تم اختياري من قِبل الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة ضمن قائمة تضم 150 مبتكراً شاباً من كافة أنحاء العالم ممن شارك بالمشاريع الشبابية والتكنولوجية لمواجهة التحديات التنموية وتحسين مستوى المعيشة خلال الخمس سنوات الماضية كجزء من مشاريع الابتكارالخاصة بالاتحاد الدولي للاتصالات وكلي أمل أن تتواجد العديد من العقول والشباب العربي لإنتاج العديد من المشاريع المشرقة للحفاظ على التفكيربشكل مختلف ومحاولة تحسين المجتمعات

ما الذي جعلك تتجه نحو مواقع التواصل الاجتماعي على الرغم من أنك خريج هندسة كهربائية وهل استفدت من دراستك في مجال عملك؟

الحاجة إلى الخروج عن النمط التقليدي هو ما قادني إلى التوجه إلى مواقع التواصل الاجتماعي، مهنة الهندسة إحدى المهن الرائعة لكن الشغف حولني إلى مواقع التواصل الاجتماعي وبخصوص الاستفادة فإن أي عملية تعلم في الحياة لها فوائد حيث تبلورت الفكرة بمواقع التواصل الاجتماعي بخلفية هندسية مما أضفى الحس الهندسي على العمل في مجال التواصل الاجتماعي بأخذ معايير الحذر والتفكير المنطقي بالإضافة إلى التأني والعمل بجد وهي إحدى ثمار التعلم الهندسي

كيف تقيم واقع وسائل التواصل الاجتماعي في الأردن وهل تعتقد أن هناك مشكلة فيما يتعلق بالمحتوى؟

مستوى مواقع التواصل الاجتماعي من قبل المستخدمين في الأردن جيد جدا مقارنة بالدول المحيطة ويفخر الأردن بتواجد كوكبة لامعة من الشخصيات الهامة والمؤثرة على مختلف المنصات بالإضافة إلى تواجد خبراء ومحللين فضلا عن مدربين أردنيين ومستشارين لعدة جهات عربية وعالمية وبخصوص المحتوى فيعتبر الأردن إحدى ركائز المحتوى العربي على الإنترنت وليس فقط على مواقع التواصل الاجتماعي حيث إن ما نسبته 75% من المحتوى العربي على الإنترنت ينشأ ويدار من الأردن وهو أمر يفخر به كل أردني على وجه المعمورة وارتفعت نسبة المحتوى العربي على الإنترنت لتصل إلى 7% من إجمالي المحتوى الكامل على شبكة الإنترنت وهو رقم لا بأس به مقارنة باللغات الأخرى

إلى أي مدى توافق على أن العمل كناشط على مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت مهنة من لا مهنة له؟

أتوافق معك بجزء من هذا السؤال كون العديد ممن عملوا في المجال كانت بداياتهم ضعيفة لكن العديد منهم تعلموا وأبدعوا وأصبحوا من العاملين في المجال ولكن أيضا هناك العديد من الأشخاص ممن دخل كما أسميها فقاعة التواصل الاجتماعي لكنهم لم يستطيعوا مجاراة التغير المتسارع في المجال فما لبثوا أن تركوا المجال وعادوا لاختصاصاتهم المختلفة ولكن هذا لا يعني عدم التواجد على مختلف المنصات بشكل شخصي فهي موجودة أصلا للتواصل والتحاور

من خلال تواجدك في مركز الترجمة والتعريب في تويتر؟ ما هي أهم ميزات التواصل مع جنسيات مختلفة ضمن مركز الترجمة والتعريب؟ 

هناك العديد من الأمور الرائعة التي تضاف إلى الاختلاف في الجنسيات فبالإضافة إلى ترجمة حوالي 40 لغة في مركز الترجمة هناك جيش من المتطوعين – قرابة ال50 ألف متطوع- من كافة أنحاء العالم ويهدفون جميعًا إلى توفيرخدمات تويترلجميع الأشخاص في جميع أنحاء العالم ومما لا شك فيه تنوع الثقافات يؤدي إلى المعرفة والخبرة إضافة لزيادة المعرفة حول عادات الشعوب وتقاليدها وأيضا الفرصة لنشر مبادئنا وعاداتنا العربية والإسلامية ونشر رسالة الإسلام السمحة لمختلف الشعوب ونقل صورة صحيحة حول عاداتنا وتقاليدنا واحتفالاتنا وأعيادنا كما تلاحظون هذه الأيام ونحن نحتفل بشهر رمضان الفضيل أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات حيث تتفاعل مختلف منصات التواصل الاجتماعي ومن ضمنها تويتر في حلول شهر رمضان المبارك لا وبل قام مؤسس الموقع بإرسال تغريدة تهنئة لجميع المسلمين بقدوم شهر رمضان باللغة العربية

إلى أي مدى تعتقد أن التسويق الإلكتروني ضروري للمؤسسات والعلامات التجارية المختلفة؟

إن التسويق الإلكتروني مهم جدا وضروري للمؤسسات والعلامات التجارية بل وحتى للجهات الحكومية والسفارات والمنظمات غير الربحية أيضا نظرا للتقدم العلمي الكبير والهائل حيث أصبحت للعلامات التجارية والصناعية معانٍ أخرى وطرق تنفيذ غير تقليدية بحيث أصبح التسويق الالكتروني وسيلة للوصول إلى الزبائن والمنتجين بسرعة وسهولة من شتى أنحاء العالم وتاليا بعض الميزات والضرورات للتسويق الإلكتروني

توفيرطرق اتصال مناسبة وسريعة مع الزبائن وتوثيق العلاقة معهم بطريقة سلسة من خلال التفاعل المستمرمن خلال اعتماد الشركات التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي في عملية التسويق

توفيرالتكاليف الباهظة التي تحتاج إليها طرق التسويق التقليدية كالإعلانات المتلفزة وإعلانات الشوارع وإعلانات الراديو ذات التكلفة المرتفعة جدا

القدرة على إجراء استطلاع لأمور مختلفة وضمن نطاق المهتمين والحصول على التغذية الراجعة والدراسات دون الاضطرارإلى دفع التكاليف المرتفعة في سبيل ذلك

خلق فرص عمل جديدة للعديد من الأشخاص الذين يريدون بدء مشاريعهم الخاصة لكنهم لايملكون المال الكافي لذلك والتواصل مع أصحاب الخبرة والكفاءة في مختلف بقاع العالم

وهناك العديد من المزايا الهامة التي تختلف بطبيعة العمل والغاية منه وآلية تطبيقه على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة

هل تعتقد أنه لا زال هناك الكثير من العمل قبل أن تدرك المؤسسات المختلفة أهمية التسويق الإلكتروني؟

نعم بلا شك، الثورة في عالم التكنولوجيا متغيرة بشكل كبير وعملية تقبّل المؤسسات والشركات لمثل هذه النظم الجديدة عملية صعبة خصوصا في ظل التطور الملحوظ لا سيما في أجهزة الهاتف المحمول التي عملت على تغيير الصورة النمطية للهاتف في عصرنا الحالي بالإضافة إلى الحاجة الملحة إلى الكثير من الأعمال قبل الوصول إلى التواجد على منصات التسويق الإلكتروني ويجب أن ندرك أن عملية التغيير بحاجة إلى دراسات كثيرة بناء على المنتجات وآليات العمل بالإضافة إلى البعد الجغرافي والسياسي حيث يلعب دورا هاما في عملية التغيير

ما هي الشركة أو الجهة التي تعتقد أنها تقوم بعملية التسويق الإلكتروني بطريقة جذابة سواء محليا أو عالميا؟

هناك العديد من الشركات والجهات التي تقوم بعملية التسويق الإلكتروني بشكل جذاب جدا بالإضافة إلى تواجد العديد من المفاهيم الخاصة تجاه التسويق الإلكتروني خصوصا لدى الجهات الحكومية أو مؤسسات المجتمع المدني فمثلا تقدم حسابات الديوان الملكي الهاشمي على مختلف منصات التواصل الاجتماعي نموذجا رائعا بكل معاييره عن كيفية استخدام هذه الوسائل حكوميا بل ويعد هذا الاستخدام مرجعية عربية وعالمية في كيفية إدارة الحسابات الحكومية على منصات التواصل الاجتماعي فضلا عن فوزهم مؤخرا بالمركز الأول عن القطاع الحكومي بجائزة الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية كأفضل الجهات العربية استخداما لوسائل التواصل الاجتماعي وبالحديث أيضا محليا وعلى نطاق آخر فهناك العديد من الشركات التي تؤدي عملا رائدا وأجمع هنا بين ما تقوم به المنصات الرسمية للشركات العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالإضافة لجهود جبارة من قبل مؤسستين غير ربحيتين هما مركز ومؤسسة الحسين للسرطان وتكية أم علي اللتين يعملان بجهود كبيرة في مجال التواصل الاجتماعي والتوعية بأمورهما المؤسسية

هل أنت سفير لأي من العلامات التجارية المختلفة أو أحد المنظمات غير الربحية؟ هل أنت مع أو ضد هذه الفكرة؟

نعم، أنا سفير لبعض العلامات التجارية في مستويات محلية ودولية أيضا وأفخر بأن أكون سفيرا لمنظمات غير ربحية على مواقع التواصل الاجتماعي من ضمنها مؤسسة ومركز الحسين للسرطان وصندوق الأمان لمستقبل الأيتام وأيضا تكية أم علي بالإضافة لمجموعة من الجمعيات الخيرية في الأردن وأيضا بعض المؤسسات غير الربحية والهيئات الداعمة للشباب، أنا أؤيد التوجه من قبل العديد من الفاعلين على مواقع التواصل الاجتماعي لمد يد العون والمساعدة وتحديدا للهيئات والجهات غير الربحية بغية دعمهم على جهودهم الرامية إلى فعل الخير ودعم الشباب بالإضافة إلى نشر الوعي والثقافة حول الأمراض ودعم الجهات التي تحاول نشر السلام ودعم الأطفال ونشر العلم فهي من مبادئ ديننا وأخلاقنا

إلى أي مدى تعتقد أن الأردن على خريطة التسويق الإلكتروني وماذا نحتاج كي يتحقق ذلك؟

يعتبر الأردن أحد الدول الجيدة في مجال التسويق الإلكتروني مقارنة بالدول المحيطة لكن وللأسف لا زال تأثير العالم العربي أجمع ضعيفا جدا مقارنة بالدول الصناعية المتقدمة نظرا للعديد من العوامل أهمها قلة عدد السكان المتصلين بالإنترنت بالإضافة لوجود غايات أساسية لدى العديد من الشعوب العربية فضلا عن التواصل الإلكتروني والاجتماعي، علماً بأن الأردن مؤخراً وحسب الإحصائيات العالمية احتل المركز الأول في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي نسبة لعدد السكان في العالم  ولكن التسويق الإلكتروني لا زال ينمو ببطئ شديد وعلى أمل أن يتحسن هذا النمو بتواجد عقول شابة جديدة منفتحة على مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال السنوات القليلة القادمة

ما رأيك في الخطوات التي تقوم بها تويتر لجذب المستخدمين وهل تعتقد أن هناك حاجة لجذب المزيد من المستخدمين أم أن لتويتر نوعية خاصة من المستخدمين ويجب الحفاظ عليها؟

مختلف منصات التواصل الاجتماعي تعمل على تحسين المزايا والمواصفات الخاصة ببرامجها وتطبيقاتها بشكل مستمر وهذه التنافسية تؤدي إلى خدمة المستخدمين بالدرجة الأولى والعديد من المنصات تتنافس على أن تكون الرائدة والأولى في تقديم الخدمات حيث لاحظنا مؤخرا أن العملية تطورت لتصبح نقل الخبر والصورة والصوت بشكل آني ومباشر حيث ظهرت العديد من التطبيقات التي تعتمد هذه الخاصية بغية البقاء على تواصل لحظي ولا زالت منصة تويتر سباقة في العديد من مثل هذه الأمور حيث كانت من الأوائل في اقتناء خاصية البث المباشر عبر تطبيق بيرسكوب الذي احتل صدارة التطبيقات لعام 2015 في متجر أبل الإلكتروني ولا زالت العديد من المنصات ومن ضمنها تويتر في جذب فئات محددة من المستخدمين طبعا لمركزهم في المجتمع وآلية عملهم وهو أمر يؤدي إلى تفضيل النوعية في المتلقي وصانع الحدث وهي خصوصية جميلة تميز المنصات عن غيرها

 

Comments are closed.